8/15/2016

أخطر 5 فيروسات هددوا أجهزة الحاسوب فى العالم

عندما نسمع بفيروسات الحاسوب، فنحن عادة يذهب تفكيرنا في ذلك البرنامج الذي يقوم بإحداث ضرر على الحواسيب، ويقوم بنسخ نفسه في أكثر من حاسوب.

يتم إنشاء الفيروسات من قبل مبرمجين ذوي القبعات السوداء رغبة منهم في استخدام جهاز حاسوبك للقيام بمهاجمة أهداف أخرى، أو جني المال من خلال سرقة معلومات حساباتك البنكية. ويمكن أيضا أن تكون الغاية محصورة في محاولة معرفة إلى أي مدى سينتشر الفيروس.
 

منذ بداية ثورة الحواسيب والانترنت، شهد العالم نشأة الفيروسات، ولأن الكثير من الفيروسات قد انشئت منذ ذلك الوقت إلى يومنا هذا، فإنه من الصعب تحديد الفيروسات التي كانت أكثر سوءاً. لكن استطعنا استجماع معلومات عن خمس فيروسات الأكثر خطورة والتي ألحقت أكبر ضرر:

1. فيروس ILOVEYOU (أحبك)

يعتبر هذا الفيروس الأكثر ضراوة في أي وقت مضى، تمكن هذا الفيروس من تدمير أجهزة الكمبيوتر في جميع أنحاء العالم. فقد قام بإصابة ما يقارب 10٪ من أجهزة الكمبيوتر المتصلة بالإنترنت في العالم، وبالتالي تسبب الفيروس في ضرر مادي قدر بنحو 10 مليار دولار.

2. فيروس Melissa (إسم فتاة)

انتشر فيروس ميليسا في عام 1999 على شكل ملف مرفق في البريد الإلكتروني. وعندما يفتح الشخص الملف المرفق، يقوم الفيروس بإرسال نفسه إلى 50 جهة إتصال خاص بالضحية بنفس مضمون الرسالة والملف.

3. فيروس My Doom (هلاكي)

فيروس خبيث ضرب العالم سنة 2004 وانتشر كإنتشار النار في الهشيم عبر البريد الإلكتروني بطريقة مخادعة، حيث أصاب ما يقارب مليونين من أجهزة الكمبيوتر حول العالم. إعتقد محللون أن هذا الفيروس تسبب في ضرر مادي قدر ب38 مليار دولار،

4. فيروس Code Red (الرمز الأحمر)

قام مطوري هذا الفيروس بإستغلال تغرة في خادمات معلومات الإنترنت لمايكروسوفت، مما أدى إلى إنتشار الفيروس على خوادم الشبكة سنة 2001. المخيف في الأمر أن هذا الفيروس لم يحتاج من المستخدم فتح ملف في بريد إلكتروني أو تحميل ملف أو أي شيء من هذا القبيل، ما يحتاجه هو اتصال إنترنيت وفتح صفحة ويب التي عند فتحها سيتم إستعراض جملة تفيد اختراقك من قبل الصينيين. وبالتالي فليس من المستغرب أن الفيروس أحدث ضرر مادي مقدر ب2.6 مليار دولار من خلال إختراق حوالي مليون جهاز كمبيوتر.

5. فيروس Sasser (برنامج تنفيذي LSASS في الويندوز)

تم اكتشاف هذا الفيروس في عام 2004. وعلى ما يبدو فهو فيروس عنيد هدفه هو إبطاء وتدمير الكمبيوتر، مما يجعل من الصعب إغلاق الحاسوب بدون سحب كابل الطاقة. وكانت به آثار أخرى جد مزعجة. أصاب الفيروس الملايين من الأجهزة حول العالم حيث شملت أجهزة البنى التحتية الحساسة، كالوكالات، المستشفيات، شركات الطيران والنقل العام.