9/12/2016

أجهزة VR قد تساعدنا في التغلب على المخاوف

الخوف ليس أمرا سيئا، انه فقط غريزة الحفاظ على النفس المبرمجة في حمضننا النووي والتي هي المسؤلة على ابقائنا بعيدين عن الأذى. لكن في حال بقاء الخوف ثابت لمدة طويلة، قد يصبح الأمر مشكلة معيقة في الواقع للكثير ممن يصارعوا هذا الشعور المزعج. فما يقارب 25 مليون أميركي يعترفون بمعاناتهم من رهاب الطيران، ونحو 9% من السكان البالغين في الولايات المتحدة تملك على الأقل خوف واحد محدد.
أجهزة VR
هذه مشكلة إهتم بها فيليب ليندنر وهو اخصائي علم النفس في دولة السويد، إذ يعتقد أن تقنية الواقع الافتراضي يمكن أن تكون وسيلة سهلة للتغلب على المخاوف الغير المنطقية بحد تعبيره.
إذا ما قمت بمواجهة شيء تخاف منه في الواقع الافتراضي، واستطعت البقاء في ذلك الوضع على الرغم من عدم ارتياحك، فأنت على الأرجح ستخفض من نسبة الخوف عند محاولتك في مواجهته في الواقع الحقيقية.
اختبر ليندنر هذه النظرية من خلال جعل أشخاص بهم رهاب العناكب يواجهو عناكب كبيرة عبر واقع افتراضي. وكانت النتائج الأولية للدراسة مشجعة، بعض من المرضى الرهاب صرحوا بتقلص خوفهم، كما شعروا بالقدرة على التفاعل مع الزواحف المخيفة في العالم الحقيقي.

كيفية تحميل ويكيبيديا كاملة لتتصفحها بدون إنترنت

بالرغم من أن تقنية الواقع الافتراضي لا زالت في بداياتها، إلى أنه استطاعت تقديم نتائج مبشرة. فاستخدامات مثل هذه التكنولوجيا في العلاج ستكون أخبار جيدة لملايين من الأشخاص التي تعاني من الخوف.