10/13/2016

تعرف على كاميرا سوني التي تكشف تحت الملابس

كان عام 1998 هو العام الذي لم تكثرت فيه عملاقة الإلكترونيات اليابانية سوني، حيث قامت فيه بإبتكار كاميرا فيديو تحتوي على ميزة سحرية ألا وهي الكشف ما تحت ملابس الناس، وباعت من الجهاز 700 ألف نسخة. حالما أدركت سوني الدمار الذي تسببت فيه حينها، قامت على الفور بسحب كاميرات الفيديو من الأسواق.
كشف تحت الملابس
وتم تجهيز هذه الكاميرا بعدسة تستخدم الأشعة تحت الحمراء للسماح للمستخدم بإلتقاط الصور في الظلام، وصفت هذه الميزة بميزة الرؤية الليلية. وبالتالي، الملابس الداكنة مثل ملابس السباحة استطاعت الكاميرا من جعلها شفافة. وبعد بيع أجهزة الكاميرا الرقمية، كان مسألة وقت فقط حتى تبدأ صور النساء عاريات في الإنتشار على شبكة الانترنت. فقد قام ما لا يقل عن 12 موقع بمشاركة صور النساء بدون ملابس، على الرغم من أنهم يرتدون الملابس أو ملابس السباحة.

تم اكتشاف هذه الميزة السحرية أي الكشف تحت الملابس الداخلية في كاميرات الفيديو المصنعة من قبل سوني، وأظهرت كيف كانت الكاميرا تظهر ما داخل الملابس عبر متطوعين اثنين، رجل لديه وشم تحت قميصه وامرأة لم تكن ترتدي أي شيء تحت تنورتها السوداء.


قد ترغب في قراءة؟
تطبيق لمشاهدة كاميرات المراقبة مباشرة
تطبيق بانت: الأن ستستطيع الرسم بثلاثي الأبعاد


حاولت سوني تدارك الأمر من خلال إصدار كاميرات فيديو جديدة لاستبدال الاخرى، ولكن إستطاع البعض من إيجاد طرق جديدة لإدخال تغييرات على كاميرا الفيديو وارجاع ميزة الكشف ما تحت الملابس عبر استخدام فلتر خاص. هذه الكاميرات المعدلة تم بيعها حينذاك بسعر 700 دولار.